أخبار العراقاخبار اقتصادية

البصرة تنجح بزراعة الباذنجان في صحراء الزبير

أعلنت مديرية زراعة البصرة، شعبة زراعة محمية الزبير عن نجاح تجربة زراعة 5 أصناف من الباذنجان وهي (الهولندي، الإسباني، وسام عراقي، جواهر)، في بيئة القضاء الصحراوية.

و قال مختصون في مجال الزراعة اليوم تم القطاف الأول لمحصول الباذنجان الذي تم زراعته بتجربة علمية في بداية شهر 11 من العام الماضي.

و اضافوا من انه تم زراعته على مساحة نصف دونم، بطريقة الأنفاق البلاستيكية مثل الطماطم، بواقع 5 أنفاق لكل صنف ، و يستمر القطاف إلى نهاية شهر الرابع من السنة الحالية.

و قال مدير اعلام زراعة محافظة البصرة ان مديرية الزراعة تستمر مديرية زراعة البصرة بتنفيذ التجارب والبرامج العلمية الناجحة التي تهدف إلى تطوير الواقع الزراعي في المحافظة.

اليوم نقوم بمشاهدة حقلية لزراعة 5 أصناف من الباذنجان وهي (الهولندي، الإسباني، التايلندي، جواهر “هولندي”، وسام “عراقي”)

الغرض من هذه التجربة هو مقارنة هذه الأصناف من حيث النوعية والإنتاج وتحملها للزراعة في الأراضي الصحراوية.

نجاح هذه التجربة يصب في مصلحة المزارعين، حيث نعطيهم طرق نجاح زراعة الأصناف المميزة من الباذنجان.

قضاء الزبير يشتهر بزراعة الطماطم ويمكن للمزارع أن يزرع الباذنجان ويعتبره محصولاً رديفاً للطماطم وزراعته في الأراضي الصحراوية.

هذه الأصناف مزروعة مسبقاً في مساحات زراعية غير صحراوية، لكن الغاية من زراعتها في الأراضي الصحراوية هي لتكييفها مع ظروف الصحراء وتجربة نجاحها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى