اخبار الرياضةمقالات

عليك ان تتجاوز الأسود لبلوغ نهائي كأس آسيا

رسّخت الأردن قاعدة معروفة منذ سنوات طويلة في منافسات كأس آسيا، وتتمثل هذه القاعدة في أن الفريق الطامح لبلوغ اللقاء الختامي للمسابقة يتوجب عليه تجاوز عقبة العراق، وقد صدقت هذه الصدفة منذ عودة العراق للمشاركة في منافسات كأس آسيا في العام 1996.

ونستعرض في هذا التقرير، تلك الظاهرة التي نشأت في دورة كأس آسيا للعام 1996، حينما نجحت الإمارات في الإطاحة بالمنتخب العراقي بالهدف الذهبي، الذي كان معمولاً به في تلك البطولة بمساعدة الحكم المصري جمال الغندور، قبل أن تبلغ النهائي وتخسرر اللقب امام المنتخب السعودي.
وتكررت الصدفة أيضاً في بطولة كأس آسيا عام 2000 التي أُقيمت منافساتها في لبنان، حيث تمكن المنتخب الياباني القوي آنذاك من التغلب على العراق بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد سجله عباس عبيد، ليواصل مسيرته ويفوز باللقب على حساب السعودية.
وفي عام 2004، عندما شارك العراق بالفريق الأولمبي الذي كان يستعد للمشاركة في أولمبياد أثينا، تفوقت الصين المستضيفة على العراق بثلاثية بيضاء في مباراة درامية شهدت طرد الحارس العراقي أحمد علي. ونظراً لاستنفاذ التبديلات، تولى نجم خط الوسط نشأت أكرم مهمة حراسة المرمى العراقي واستقبل الهدف الثالث من ركلة جزاء. وبعد ذلك، تأهلت الصين للمباراة النهائية حيث خسرت أمام اليابان.
وفي عام 2007، لم يتمكن أي من الفرق من هزيمة الفريق العراقي الذي أحرز اللقب بالفوز على السعودية برأسية يونس محمود.
وفي عام 2011، تمكنت أستراليا من التغلب على العراق بهدف يتيم أُحرز في الشوط الإضافي الثاني من المباراة لتتأهل إلى المباراة النهائية وتخسر أمام اليابان أيضًا.
عام 2015، تمكنت كوريا الجنوبية من هزيمة العراق بهدفين دون مقابل في الدور نصف النهائي، قبل أن تخسر المباراة النهائية أمام أستراليا المستضيفة للبطولة.
وفي نسخة عام 2019، تمكن المنتخب القطري من التغلب على نظيره العراقي في دور الـ16 بهدف سجله العراقي المجنس قطريا بسام الراوي، ليواصل مسيرته ويتوج الفريق بالبطولة إثر فوزه على اليابان.
وفي النسخة الحالية، ثبتت الأردن هذه القاعدة وبلغت المباراة النهائية، بانتظار معرفة الفائز من مباراة إيران أو قطر المستضيفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى