اخبار العالم

كبير مستشاري نتنياهو يكشف الهدف من “توسيع رقعة” العمليات البرية في غزة

كشف مارك ريجيف، كبير مستشاري رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الهدف من “توسيع رقعة” العمليات البرية في غزة.

 

ففي تصريحات لشبكة “سي إن إن”، قال مارك ريجيف إن “توسيع” الجيش الإسرائيلي رقعة العمليات البرية في غزة يهدف “لتعزيز الضغط على حماس”.

وأردف ريجيف : “سيزداد هذا الضغط وسيستمر في التزايد حتى نحقق هدفنا”.

هذا في حين أكد عضو المكتب السياسي لحركة “حماس” عزت الرشق أن “حماس مستعدة لهزيمة القوات الإسرائيلية إذا دخلت قطاع غزة”.

وأكمل: “إذا قرر نتنياهو إدخال قوات برية إلى غزة الليلة، فإن المقاومة جاهزة”.

وليل الجمعة، أعلنت “كتائب القسام” التصدى لتوغل بري إسرائيلي في بيت حانون وشرق البريج وسط اشتباكات عنيفة على الأرض

وفي وقت سابق من يوم الجمعة، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، دانييل هاغاري، أن “القوات البرية ستوسع نشاطها البري” هذه الليلة في قطاع غزة، بالتزامن مع الضربات الجوية المكثفة التي تستهدف القطاع.

وقال هاغاري أيضا إن قوات الجيش الإسرائيلي على الحدود الشمالية هي في حالة تأهب قصوى.

وتعليقا على التقارير التي تحدثت عن تقدم في المفاوضات من أجل إطلاق سراح المختطفين، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: “أقترح عدم التطرق إلى الشائعات.

واعتبر أن هذه الأنباء هي “إرهاب نفسي يمارس على مواطني دولة إسرائيل”، مضيفا أن “أي معلومات موثوقة وذات صلة سيتم تقديمها للعائلات أولا وبعد ذلك سنبلغ الجمهور بها”.

وتشن الطائرات الإسرائيلية الآن هجوما ضخما وعنيفا على عموم مناطق قطاع غزة، متسببة بانقطاع شبكة الاتصالات عن القطاع.

وبحسب ما أفاد به مراسل قناة RT في قطاع غزة، تواصل الطائرات والمدفعية الإسرائيلية منذ المساء، شن عملية قصف مكثف وضخم على عدة مناطق، ويتركز القصف في أغلب الأحيان على المناطق الشرقية في القطاع.

في القوت نفسه أعلنت شركة الاتصالات الخليوية الفلسطينية “جوال”، انقطاع كافة خدمات الاتصالات والانترنت بشكل كامل مع قطاع غزة وانعزاله عن العالم، بعد هجمات إسرائيلية مكثفة خلال الساعات الماضية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى